منتدى آسفي ساط
مرحبا بك أخي الزائر انت غير مسجل لدينا يمكنك التسجيل حثى تتمكن من المشاركة في المنتدى أتمنى لك قضاء أطيب الأوقات بصحبتنا

منتدى آسفي ساط


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أسفي بين الماضي والحاضر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safyani07
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 187
العمر : 32
المغرب
نقاط : 38235
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

احترام القوانين
احترام القوانين : %100

مُساهمةموضوع: أسفي بين الماضي والحاضر   الثلاثاء مايو 06, 2008 7:33 am


نظرا لأهمية موقعها الجغرافي لعبت مدينة أسفي عبر التاريخ أدوارا طلائعية عرفت تعاقب الحضارات باعتبارها ممرا استراتيجيا للرحلات والاكتشافات البحرية والبرية.


أسفي بين الماضي والحاضر انطلاقا من الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافيةنظرا لأهمية موقعها الجغرافي لعبت مدينة أسفي عبر التاريخ أدوارا طلائعية عرفت تعاقب الحضارات باعتبارها ممرا استراتيجيا للرحلات والاكتشافات البحرية والبرية فمنذ القدم كانت أول رحلة بحرية نحوه للفنيقي حنون وقد عثر على أحجار مكتوبة بالرومانية تؤرخ وتدل على موقع أسفي كما بلغ الفتح الإسلامي على يد عقبة بن نافع الفهري ومن الجانب الحضاري كان هناك ربط الماضي بالحاضر في رحلة راع الأولى والثانية والتي أريد من خلالها إظهار الموقع الاستراتيجي لمدينة أسفي خصوصا ما وراء البحار هذه الحضارة التي تعاقبت على مدينة أسفي بلغت أشواطا بعيدة الشيء الذي جعل ابن خلدون يطلق عليها حاضرة المحيط وكما كانت وجهة للمفكرين والشعراء والمبدعين ولا أدل على ذلك الزيارة التي قام بها لسان الدين الخطيب الذي أعجب بهوائها وأهلها ومدارسها وتمر الأيام وتتعاقب السنون وتبقى مدينة أسفي تعيش حياتها بخطا ثابتة وبالحركية الدائبة لسكانها الذين يميلون إلى التعايش والإنتاج المتواصل لان كل تطور حضري مبني أساسا على التواصل والاندماج باعتبار أن الإنسان هو قطب هذا التطور فهو الذي تبني عليه الأجيال حاضرها وتشرف من خلاله مستقبلها لذا فان النبش في ذاكرة مدينة أسفي يعتبر عاملا أساسيا لسد الثغرات الذي أعثرت المسيرة الحضارية لهذه المنطقة وخصوصا أنها عرفت عند البعض لكونها ميناء للصيد البحري ومجمعا للصناعات الكيماوية الفوسفاطية وقد تجاوزت هذه المعرفة عند البعض الآخر إلى كونها مركزا مهما للصناعة الخزفية إلا إنما ينبغي الإلمام به واستحضاره هو أن مدينة أسفي رحم ولادة بفضائها الشاسع وصدرها الرحب استطاعت أن تحتضن مجموعة من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية طيلة العهود السابقة ومن تم فهي تصب في نهر واحد هو أصالة الهوية الثقافية لمدينة أسفي حاملة لمشعل التطور الوطني والمساهمة في بناء الذات .ففي ما يخص الجانب الاقتصادي وبحكم المبادلات التجارية تم بناء غرفة الصناعة والتجارة والخدمات سنة 1943 لمراقبة أحوال التجارة بمنطقة عبدة كما تم اتخاذ بناية وسط المدينة كمكان لسوق الجملة التي أصبحت فيما بعد عبارة عن [جوطية] في الوقت الذي تحول فيه السوق البلدي بالمدينة الجديدة إلى قاعة المغطاة هذه الحركية في التجارة جعلت أصحاب المال وقتها يفكرون في بناء القابضة البلدية سنة 1942 لتنظيم القطاع الضريبي وبما أن المدينة عرفت بوفرة أسماكها فقد تم الشروع في بناء العديد من معامل تصبير السمك انطلاقا من سنة 1904 ولتسهيل كذلك المعاملات والمراسلات تم إحداث مكتبا للبريد سنة 1920 ومكتب للإرشاد السياحي الذي كانت تؤدى عليه ضريبة الأذن كما يذكر التاريخ وتعززت بنيات المدينة بإنشاء امن المكتب الوطني للكهرباء والذي شيد بأقدم الأحياء بالمدينة [تراب الصيني].ونظرا للطابع الفلاحي الذي تعرف به منطقة عبدة أصبح الطلب متزايد على تجارة الحبوب ولتخزين هذه المادة تم بناء مخازن الحبوب [الديكسيلون] بالميناء سنة 1920 وفي نفس الوقت انفتاح المدينة على نواحي القريبة أو المدن المجاورة لها تم تعبيد عدة طرق رئيسية وثانوية كان أهمها الطريق الرابطة بين أسفي مراكش سنة 1923 والطريق الرابطة بين أسفي ودار القايد سي عيسى وبين ثلاثاء بوكدرة وحد احرارة إضافة إلى الطريق الساحلية كما تم إصلاح العديد من المسالك والمعابر لتسهيل عملية الوصول إلى المدينة ومنذ اندلاع الحرب العالمية سنة 1939 إلى 1940 أصبح اقتصاد مدينة أسفي والمنطقة بكاملها يشكل جبهة خلفية للدعم وحيث تم إصلاح الميناء لتصدير المنتوجات الفلاحية والغذائية والمعدنية والصناعة التقليدية فاحدتث مراكز صناعية وبدأت تتكون تجمعات سكنية من اجلها تم بناء العمارتان السكنيتان سنة 1928 وإنشاء قصر البلدية سنة 1921 لتنظيم المعاملات في الجانب المدني وهذه البناية هي التي لازالت لليوم مقرا للجامعة الحضرية لأسفي في نفس الوقت لاستقبال المرضى تم إنشاء مستشفى عقبة ابن نافع سنة 1913 وبوصول الأجانب الرأسماليين والتجار ومن اجل راحتهم تم إنشاء فنادق من النوع الممتاز كفندق مرحبا والذي كان يتضمن كذلك العيد من الملاعب الرياضية والتي كانت تمارس فيه رياضة الألعاب الجماعية إضافة إلى فندق النخيل الذي تم هدمه من اجل توسيع شارع مولاي يوسف كما تم الاعتناء بمجموعة من الدور النموذجية والتي كان يسكنها أعيان المدينة كدار السيكار ولتامين المدينة بالماء الصالح تم جمع كمية من المياه عبر قنوات باطنية من منطقة عين الغر والتي لا تزال صالحة ليومنا هذا بتقديمها أجود الخدمات وانعكست حركة الاقتصادية بالمنطقة ايجابيا على مستوى وعي الساكنة فبدا الاهتمام بتعلم الأجيال الصاعدة انطلاقا من بناء مؤسسات تعليمية وذلك سنة 1932 كمدرسة مولاي يوسف وهي لازالت اليوم إعدادية ومؤسسة الإدريسي التي كانت تمثل مؤسسة تدريس الصناعة ومدرسة الغياثي وبياضة وتراب الصيني والفهرية التي تحولت فيما بعد إلى مركز تكوين المعلمين وكان أول فوج تخرج منها سنة 1962 وبعد ذلك تصبح إعدادية خاصة للبنات وبموازاة مع هذا النمو الثقافي التعليمي كان الوعي الفني حاضرا خاصة ما كان يعرض بالسينما المركزية في وسط المدينة القديمة والتي اندثرت معالمها نهائيا في الوقت الذي ازدهر فيه الجانب الرياضي بإحداث الملعب البلدي لكرة القدم خلال العشرينات ووقتها كان الفريق المحلي [اليوسيس] يلعب ادوارا طلائعية في البطولة الرياضية.كما كانت تعرف المدينة حركة دائبة بالملعب الكارتينغ وملعب الرياضات البحرية بالنادي البحري بالميناء ومنتجع راس اللفعة هذه المعالم كلها أدت مهمتها فمنها ما طواه الزمن ومنها ما يعيش الآن بقية أطلال ومنها ما يحتضر ويقاوم عامل النسيان.فان النبش في الذاكرة لمدينة أسفي هو بمثابة استحضار ماضيها الزاهر بل كل جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ليس المقصود والمرام من بسط هذه المعالم الرفع من جهة معينة أو الانتقاص من جهة أخرى بل إن المرام والمبتغى هو التعريف بالمدينة وما وصلت إليه ومحاولة طرح إشكالية المقارنة من خلال نبش ذاكرتها التي هي ملك لكل من عاش تحت سمائها وشارك في بناء حضارتها التي عبر عنها ابن خلدون بحاضرة المحيط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
واحد منكم
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1346
العمر : 39
المغرب
نقاط : 46302
السٌّمعَة : 266
تاريخ التسجيل : 20/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: أسفي بين الماضي والحاضر   الثلاثاء مايو 06, 2008 7:59 am

اقتباس :
شكرا على الموضوع القيم ونتمى منك المزيد من المشاركات تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://safisat.akbarmontada.com
 
أسفي بين الماضي والحاضر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى آسفي ساط :: منتديات الأخبار :: مشروع معلق رياضي-
انتقل الى: